الرئيسية / الصفحة الرئيسية / الصحة اليوم / 25 بالمائة من أطباء فرنسا جزائريون
الأطباء الجزائريين في فرنسا
الأطباء الجزائريين في فرنسا

25 بالمائة من أطباء فرنسا جزائريون

الجزائر – من المتوقع أن تفتح فرنسا باب التوظيف لاستقطاب أطباء من الخارج بسبب العجز الذي تعانيه في القطاع الصحي، وسيكون للجزائريون نصيب بالنظر إلى أنهم يشكلون أكثر من 25 بالمائة من أطباء فرنسا دون احتساب الفرنسيين من أصل جزائري.

وقد أظهرت دراسة لوزارة الصحة والشؤون الاجتماعية الفرنسية أن فرنسا ستكون بحاجة إلى أطباء أجانب الذين يتصدرهم الجزائريون حاليا، وذلك لسد العجز في عدد الأطباء الذي تعانيه البلاد وأصبح يهدد المساواة في الحق في العلاج، وأشار التقرير إلى أنه آفاق 2025، فإن عدد الأطباء سيرتفع بنسبة أقل من الحاجة العامة للعلاج، ولفت التقرير إلى أن معالجة الوضع لا يمكن أن تتم دون إعادة النظر في القوانين لأن عدد الأطباء العامين والمختصين سيبقى مستقرا رغم أن الواقع يفرض ارتفاع عدد الأطباء لتلبية الطلب على العلاج في فرنسا.

وفي المقابل، فإن الاستعانة بأطباء جدد وشباب تفرضها شيخوخة الأطباء في فرنسا حاليا والتخوف من فروقات في منح الحق في العلاج للمواطنين في مختلف الإقليم الفرنسية. وتؤكد وزارة الصحة والشؤون الاجتماعية الفرنسية أن فرنسا يجب أن تفتح الأبواب أمام الأطباء الأجانب، خاصة أنها تستثمر القليل جدا في هذه الشريحة، وتشير الدراسة إلى أن فرنسا تحصي 200 ألف طبيب من بينهم 54 ألف ممن لهم شهادات في الطب من الخارج ويتربع الأطباء الجزائريون على رأس جنسيات الأطباء الأجانب، حيث يشكلون أكثر من 25 بالمائة من الأطباء الناشطين في فرنسا، كما يشكل المغاربة القادمين من المغرب وتونس عموما نسبة مهمة من الأطباء الأجانب في فرنسا مقارنة بالمشارقة.

وتعد فرنسا الوجهة المفضلة غالبا للطلبة الجزائريين من أجل استكمال المسار الدراسي وافتكاك وظيفة، حيث كان رئيس عمادة الأطباء بقاط بركاني مؤخرا قد شدد على ضرورة محاربة هجرة الأطباء الجزائريين نحو الخارج من خلال إقرار إجراءات تحفيزية تشجعهم على العمل في الجزائر، في وقت تستقطب فيه فرنسا الأطباء الجزائريين وحتى المرضى الجزائريين من خلال تشجيع السياحة الطبية وهو ما يجعلها في موقف الرابح دائما.

المصدر: صحيفة البلاد

شاهد أيضاً

مختبرات فراتر رازس

الجزائر: تدشين أول وحدة لإنتاج البدائل الحيوية

الجزائر – دشّن وزير الصناعة الصيدلانية، لطفي بن باحمد، أول وحدة لإنتاج البدائل الحيوية (Biosimilaires) ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *