الرئيسية / الصفحة الرئيسية / الصحة اليوم / 15 إلى 20 بالمائة من النساء الحوامل قد يتعرضن إلى الإصابة بالسكري
سكري الحمل
سكري الحمل

15 إلى 20 بالمائة من النساء الحوامل قد يتعرضن إلى الإصابة بالسكري

الجزائر – شدد الدكتور سمير عويش، المختص في داء السكري بالمؤسسة الإستشفائية مصطفى باشا الجامعي، على ضرورة تحسيس النساء حول مخاطر الإصابة بداء السكري مؤكدا بأنه بين 15 إلى 20  بالمائة من هذه الفئة قد تتعرض إلى هذه الإصابة خلال الحمل.

وأوضح ذات المختص، عشية إحياء اليوم العالمي لمكافحة داء السكري  الذي يصادف 14 نوفمبر والذي جاء حسب المنظمة العالمية للصحة هذه سنة تحت شعار “المرأة وداء السكري“، أن 15 إلى 20 بالمائة من النساء الحوامل بالجزائر تتعرض إلى الإصابة بهذا الداء أي ما يمثل امرأتين من بين 10 نساء حوامل، مشيرا إلى الارتفاع “المذهل” الذي شهدته هذه الإصابة لدى هذه الفئة خلال السنوات الأخيرة.

وأشار المختص بالمناسبة إلى نوعين من الإصابة بداء السكري لدى المرأة الأول (من الصنف 1 أو 2 ) ويصيب المرأة قبل الزواج، والثاني خلال الحمل حيث تستدعي الحالة الأولى من الطبيب المعالج تحضير المرأة لبرمجة الإنجاب ولا يمكن بأية حال من الأحوال السماح لها بذلك “إلا إذ كانت نسبة تخزين السكر في الدم لمدة ثلاثة أشهر متوازنة وأقل من 7 ” مشددا على التربية الصحية حول كيفية استعمال مادة الأنسولين لضبط هذه النسبة.

وفي هذا السياق يرى الدكتور عويش أن متابعة الحامل المصابة بداء السكري لابد أن يبدأ ثلاثة أشهر قبل الحمل وتدوم خلاله و بعده مشيرا من جانب آخر أنه “لا  يتم السماح بتاتا بالحمل” عند تعرض المرأة إلى مضاعفات المرض على غرار الضعف الكلوي أو إصابة شرايين العين معتبرا مغامرة في ذلك يعرضها إلى الوفاة وجنينها.

ويستدعي التكفل بالمرأة الحامل المصابة بداء السكري في حالة السماح لها بالإنجاب من طرف طبيب النساء والتوليد والمختص في داء السكري بصفة دورية شهريا إلى غاية الولادة وذلك لتفادي تشوهات الجنين وتعرضه إلى السمنة ثم تستأنف علاجها المعتاد المتمثل في الأدوية في شكل أقراص إذا كانت تعاني من داء السكري من الصنف الثاني أو تستعمل مادة الأنسولين إذا كانت تعاني من الصنف الأول مشددا حرصه على ضرورة تناول موانع الحمل لتباعد الولادات .

أما بالنسبة لاكتشاف الداء خلال الحمل فقد دعا المختص إلى الكشف عن الأسباب الحقيقية لهذه الإصابة من طرف الطبيب المختص في طب النساء والتوليد مرجعا أياها سواء إلى عامل السن (35 سنة فما فوق) أو إذا كانت المرأة قد تعرضت إلى هذه  الإصابة فيما سبق، علاوة عن إصابتها بالسمنة أو تجاوز وزن الجنين 4 كلغ وكذلك إصابة المبيض.

وأكد من جهة أخرى على ضرورة سهر الأطباء على” استقرار نسبة السكر بالدم” لدى هذه الفئة من الحوامل عند حدود تتراوح بين 0.92 و1.26 وفي حالة انخفاض هذه النسبة إلى أقل من 0.92 خلال الثلاثي الأول من الحمل فالسبب يعود بالدرجة الأولى إلى وزن الجنين .

أما في حالة ارتفاع نسبة السكر بالدم لدى الحامل إلى أكثر من 1.53 فإن الأمر يستدعى متابعة حمية صارمة مع وصف مادة الأنسولين في حالة عدم التوصل إلى استقرار نسبة السكر بالدم.

وأشار من جانب آخر رئيس جمعية المصابين بداء السكري فيصل أوحدة إلى مختلف الحملات التوعوية التي تنظمها الجمعية طوال أيام السنة وتحسيس المجتمع سيما المرأة حول الوقاية من التعرض إلى هذه الإصابة وكيفية تفادي مضاعفتها في حالة الكشف عنها مشددا على تناول التغذية السليمة والتخفيض من نسبة استهلاك السكر والملح وتشجيع القيام بحركات رياضية مع التخفيض في الوزن عند الأشخاص البدناء.

 

المصدر: و.أ.ج

شاهد أيضاً

مختبرات فراتر رازس

الجزائر: تدشين أول وحدة لإنتاج البدائل الحيوية

الجزائر – دشّن وزير الصناعة الصيدلانية، لطفي بن باحمد، أول وحدة لإنتاج البدائل الحيوية (Biosimilaires) ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *