أطفال القمر
أطفال القمر

من هم أطفال القمر ؟

“أطفال القمر” هم فئة من الأطفال تعانى من مرض “التقرح الجلدي الاصطباغي” أو “كزيروديرما بيغمنتوزم” (Xeroderma pigmentosum)، ويرمز له بـ XP، وهو مرض وراثي جيني متنحي يعاني فيه المصاب من حساسية مفرطة من الأشعة ما فوق البنفسجية، سواء القادمة من الشمس أو من أنواع معينة من الأضواء.

اكتشف هذا المرض موريتز كابوزي لأول مرة سنة 1870، وهو ناتج عن فقدان حمض نووي ريبوزي منقوص الأكسجين لخاصية معالجة الطفرات الناتجة عن اختراق الأشعة فوق البنفسجية للجلد نظرا لغياب إنزيم DNA بوليميراز 1 و 3 وهو ما يتسبب في احتراق الجلد وتقرحه التام ومن ثمة الإصابة الحتمية بالسرطان.

ويعتبر هذا المرض سرطانيا بالنسبة للمرضى غير المحميين، ويتكاثر في الوجه ويمكن أن يشوهه، ويعيش المريض بين 10 و15 عاما ثم يموت، ولكن بإمكان من يقي نفسه أن يعيش إلى 70 أو 80 عاما.

وينتشر هذا المرض خاصة في حالات زواج الأقارب، ففي شمال أفريقيا توجد حالة لكل 10 آلاف شخص، ثم تأتي اليابان في المرتبة الثانية بحالة لكل 100 ألف، ثم أوروبا بحالة لكل 300 ألف، تليها أميركا بحالة لكل مليون حالة.

وتظهر العلامات الأولى لهذا المرض بوجود القليل من الجفاف في بشرة المصاب به، وكلما اقترب من النافذة يصعب عليه تحمل تلك الإضاءة، لتبدأ بعدها البقع البيض والبنية بالظهور.

لا يوجد لحد الآن علاج ناجح ضد المرض لكن تبقى الاحتياطات والتدابير اللازمة أفضل وأهم بالنسبة للمريض، وتتمثل هذه التدابير في عدم التعرض لأشعة الشمس سواء كانت طبيعية أو اصطناعية. وهو ما يفرض على المصاب نمط حياة خاص وقاس، إلا أنه ضروري لتخفيف وتيرة تطور المرض بشكل سريع.

كما يلزم المريض استعمال مراهم مركزة وحمل نظارات شمسية وأقنعة، وكذلك ملابس خاصة تصنعها وكالة الفضاء الأمريكية NASA. أما فيما يخص البيت أو السيارة التي ينتقل فيها المريض فيجب وضع سواتر من الأشعة فوق البنفسجية على النوافذ. وتبقى زيارة الطبيب المختص في الأمراض الجلدية ضرورية كل شهرين أو ثلاثة أشهر، ومعالجة أي مشكل صحي على الفور.

 

اقرأ أيضا:

شاهد أيضاً

نصائح مهمة عند تنظيف أذنيك

رغم الشعور المزعج الناجم عن تراكمه وكثرته إلا أن شمع الأذن لا يُعدّ علامة على ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *