الرئيسية / الصفحة الرئيسية / الصيدلية الخضراء / ما هو الفرق بين زيت اللوز الحلو وزيت اللوز المر ؟
الفرق بين زيت اللوز الحلو وزيت اللوز المر
الفرق بين زيت اللوز الحلو وزيت اللوز المر

ما هو الفرق بين زيت اللوز الحلو وزيت اللوز المر ؟

ينقسم زيت اللوز إلى نوعين أساسيين: زيت اللوز المر وزيت اللوز الحلو، وكما توحي تسميتهما، يتم استخراج كل من هذين الزيتين من نوعين مختلفين من أشجار اللوز، كما أن لكل نوع منهما استخدامات مختلفة، علما أن الزيت المستعمل في الدراسات العلمية هو دائما زيت اللوز الحلو، وذلك يرجع إلى مخاوف تتعلق بالسلامة الصحية فيما يتعلق بالسمية المحتملة عند استخدام زيت اللوز المر.

  • زيت اللوز المر

يُستخرج زيت اللوز المر من اللوز المر الذي يحتوي على جليكوزيد يُسمى أميجدالين (Amygdalin)، قادر على التحول إلى حمض الهيدروسيانيك (سيانيد الهيدروجين) السام (Hydrocyanic acid) خلال مرحلة المعالجة. تُنتج معظم أشجار اللوز التي تنمو في البرية اللوز المر الذي يحتوي على درجات متفاوتة من هذا الجليكوسيد، والتي يمكن أن ينتج عن تناولها عواقب وخيمة على الصحة.

بالمقابل، يمكن الاستفادة من بعض الميزات الطبية لزيت اللوز المر في مجموعة من الاستخدامات المتعلقة بالصحة، على غرار خصائصه المضادة للفيروسات والبكتيريا، المضادة للحكة والفطريات والمضادة للتشنج. وتُعتبر استخداماته الخارجية آمنة لكن بإشراف شخص مختص.

من جهة أخرى، يُعرف زيت اللوز المر باستخداماته في مجال الطهي، حيث يتم استعماله بشكل عام كمادة منكّهة. وترجع نكهة زيت اللوز المر ذو الاستعمالات الغذائية إلى احتوائه على مادة البنزيلديهايد، والتي نجدها أيضا في المنكهات الصناعية بطعم اللوز المر، والمستخدمة أساسا في الحلويات والمشروبات بطعم اللوز.

وهنا تجدر الإشارة إلى أنه عادة ما تتم معالجة زيت اللوز المر ذو الاستخدامات الغذائية عن طريق التخلص من مادة الأميجدالين، حتى لا يؤدي تناوله إلى التسمم بمادة السيانيد. لكن، بشكل عام لا تتم معالجة زيت اللوز المر الخام (الغير صالح للأكل) بهذه الطريقة، وعليه، يجب استخدامه بحذر شديد، ويبقى من الأفضل تجنب استخدامه بسبب خطر التسمم المرتفع.

  • زيت اللوز الحلو

يُستخرج زيت اللوز الحلو حصريًا من اللوز الصالح للأكل (Prunus amygdalus var. Dulcis)، والذي تتم زراعته اختياريا لمذاقه الحلو. ويُعرف باستخداماته الشائعة وفوائده المباشرة في مجالات العناية بالبشرة والشعر، فضلا عن العديد من الاستعمالات في مجال الطهي كنكهة في العديد من أنواع الأطعمة.

من جهة أخرى، يتم استخدام زيت اللوز الحلو كزيت ناقل، أي أنه يُستخدم لتخفيف الزيوت الأساسية وجعلها أكثر أمانا عند الاستعمال على سطح البشرة، وذلك يرجع أساسا إلى كونه ذو رائحة حلوة ولا يتبخر بسهولة. كما يشتهر زيت اللوز الحلو أيضا باستعماله كزيت للتدليك، وفي مجال العلاج بالروائح.

شاهد أيضاً

إنتاج زيت الزيتون في العالم

أول 10 دول في إنتاج زيت الزيتون في العالم لموسم 2019-2020

تُقدّر أعداد أشجار الزيتون في العالم بحوالي أكثر من 750 مليون شجرة زيتون موزعة على ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *