الرئيسية / الصفحة الرئيسية / الصحة اليوم / كيف نحمي أنفسنا من الملاريا عند السفر
كيف نحمي أنفسنا من الملاريا عند السفر
كيف نحمي أنفسنا من الملاريا عند السفر

كيف نحمي أنفسنا من الملاريا عند السفر

الجزائر – أكد المدير العام للوقاية بوزارة الصحة، الدكتور جمال فورار، أن الجزائر لم تسجّل أي حالة ملاريا (حمى المستنقعات) منذ العام 2014.

وعلى هامش إحياء اليوم العالمي لداء الملاريا الذي احتضنه المعهد الوطني للصحة العمومية تم توزيع مطويات حملت عنوان الملاريا والسفر، وتضمنت جملة من النصائح التي تفيد المسافرين إلى البلدان التي يتواجد بها هذا الداء خاصة خلال شهري أوت وسبتمبر.

وأشار الأخصائيون خلال مداخلاتهم إلى أهمية رفع مستوى وعي المسافرين لحماية أنفسهم والآخرين بعد عودتهم.

الملاريا مرض يسببه طفيليات البلاسموديوم، الذي ينتقل عن طريق لسعة البعوضة الحاملة للعدوى من نوع أنوفال، الوتي تلسع عادة ما بين غروب وشروق الشمس، وتظهر أعراض الإصابة بالداء على شكل حمى، وأعراض مشابهة للأنفلونزا، كالرعشة، صداع الرأس وآلام عضلية، وقد يشعر المصاب بمغص هضمي، غثيان، تقيؤ أو إسهال، مع ضيق معدي مصحوب بحمى.

وتُعتبر العدوى الناتجة عن فصيلة البلاسموديوم فالسيباروم (المتصوّرة المنجلية) الأشد خطورة، ويمكن أن تقتل المصاب خلال بضعة أيام إذا لم تتم معالجتها.

ويمكن للمسافرين الذين يقصدون بلدا أو مناطق وبائية تشهد انتقال الملاريا ، تفادي العدوى والوفاة إذا تم اتباع طرق الحماية، وعلى رأسها اتخاذ التدابير الوقائية ضد لسعات البعوض، من خلال ارتداء ملابس طويلة يُستحسن أن تكون بلون فاتح، ووضع منفّرات جلدية على المناطق الظاهرة من الجسم، مثل كريمة مركّبة من الليمون، والنوم تحت الناموسيات المعالجة بمبيدات، واستعمال أجهزة رش المبيدات الكهربائية والهواء المكيّف.

كما يجب أن لا يغفل المسافر أبدا عن استعمال الأدوية الوقائية أو الوقاية الكيميائية التي يمكن للطبيب تقديمها أو وصفها، علما أنه لا يوجد دواء مضاد لداء الملاريا فعال بنسبة 100 %، لذا يجب التحلي دائما باليقظة واحترام طريقة تناول الدواء، حسب مناطق الخطر الأربع، إذ يحدد الطبيب الجرعةحسب المنطقة لدرايته بها.

وفي هذا الخصوص إذا لم يستطع المسافر تحمّل الدواء المضاد لداء الملاريا ، يتوجب عليه أن يستشر الطبيب للحصول على وصفة أخرى.
ويجب استشارة الطبيب قبل السفر بأسبوعين أو ثلاثة أسابيع على الأقل، لأنّ التحدث مع الطبيب ضروري لمعرفة نوع الدواء المضاد لداء الملاريا المناسب كإجراء وقائي، مع أهمية احترام وصفة الطبيب قبل وأثناء السفر، من أجل الوقاية من الداء، مع تجنب اقتناء الأدوية من البلدان المدارية، خاصة أن المراكز الصحية الجزائرية تكفلها.

ما الذي يجب القيام به في حالة الإصابة بالحمى؟

في حالة الإصابة بالحمى من الضروري جدا استشارة الطبيب، حيث يمكن اعتبار أي إصابة بالحمى في المناطق التي تشهد انتقال عدوى الملاريا أو حتى بعد العودة إلى أرض الوطن إصابة بداء الملاريا حتى يثبت العكس.

ويتم التأكد من التشخيص من خلال اختبار الدم، فإذا كان إيجابيا يتم وصف أدوية لمعالجة المرض أو التكفل بالمريض من قبل المرفق الصحي. وفي حالة الإصابة بالحمى خلال السفر أو عند العودة منه رغم الوقاية الكيميائية، لا بد من استشارة الطبيب فورا.

ودعت المطوية إلى التقرب من مركز التلقيح الدولي لتقديم النصح للمسافرين، وأشارت إلى مرافق تواجد المراكز عبر الوطن، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

  • المؤسسة الاستشفائية المتخصصة القطّار
  • مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي بالمركز الاستشفائي الجامعي ببني مسوس
  • مركز باب الوادي
  • معهد باستور ملحقة الحامة
  • المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بالطاهير مطار فرحات عباس
  • العيادة متعددة الخدمات الدبير ملاوي سرسوف بتمنراست
  • قاعة العلاج الحدب بإليزي
  • العيادة متعددة الخدمات الزاينة بورقلة
  • مؤسسة الصحة الجوارية شني موسى بغرداية
  • مركز التلقيح والنصح للمسافرين شارع زيغود يوسف بقسنطينة
  • مصلحة الأمراض المعدية بالمركز الاستشفائي الجامعي سطيف

المصدر: صحيفة المساء

شاهد أيضاً

مختبرات فراتر رازس

الجزائر: تدشين أول وحدة لإنتاج البدائل الحيوية

الجزائر – دشّن وزير الصناعة الصيدلانية، لطفي بن باحمد، أول وحدة لإنتاج البدائل الحيوية (Biosimilaires) ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *