الرئيسية / الصفحة الرئيسية / الصحة اليوم / كبيتو: الجزائر بلد إفريقي كبير في المجال الصيدلاني
الصناعة الدوائية في الجزائر
الصناعة الدوائية في الجزائر

كبيتو: الجزائر بلد إفريقي كبير في المجال الصيدلاني

الجزائر – صرح رئيس هيئة الصيادلة الأفارقة الدكتور كوندي كبيتو أن الجزائر تعد بلدا إفريقيا ” كبيرا” في المجال الصيدلاني معتمدا على وجود صناعة وطنية “هامة” تغطي أكثر من 60 بالمئة من الحاجيات المحلية.

و قد أكد السيد كبيتو في مداخلة له لدى افتتاح أشغال المنتدى الدولي الصيدلاني أن الجزائر تعد بلدا إفريقيا ” كبيرا” في المجال الصيدلاني مذكرا بالتطور ” الهام” للصناعة المحلية التي تغطي أكثر من 60 بالمائة من الحاجيات الوطنية بالمواد الصيدلانية.

كما تطرق المتدخل إلى “التقدم المعتبر” المسجل في مجال التغطية  الاجتماعية من خلال تعاقد الوكالات الصيدلانية في منظومة الضمان الاجتماعي و كذا وضع الوكالة الوطنية لمراقبة الأدوية التي “قدمت الكثير من الخبرة” للبلدان الإفريقية.

و لدى وصفه تنظيم هذا المنتدى بـ ” الناجح” بما أنه ” انعقد في وقت  قياسي” فقد حذر ممثل الصيادلة الأفارقة من “التحديات” التي تستوقف القارة فيما يتعلق بالتقليد الذي يستهدف الدواء و كذا مكافحة الأمراض غير المتنقلة  على غرار السرطان و أمراض أخرى.

و عند تأكيده على ضرورة ضمان “الاستفادة” من الدواء لجميع السكان الأفارقة فقد أبدى المتدخل ” إرادة” صيادلة القارة في تنظيم أنفسهم في جمعية تحت إشراف الاتحاد الإفريقي بغية الاستفادة من “نصائح دوله” على حد قوله.

في هذا الاتجاه أشار الممثل المقيم للمنظمة العالمية للصحة بالجزائر، الدكتور باه كيتا، أن المنظمة طلبت مساعدة الجزائر من أجل تزويدها بـ ” الوثائق المتعلقة بالممارسات الجيدة” كونها أحد البلدان القلائل التي لا تعرف ظاهرة بيع الأدوية في الشارع”.

و بشكل عام  أكد المتحدث ” القفزة النوعية” التي حققتها الجزائر في  مجال الصحة مضيفا أنها ” بصدد تجسيد التزامها بالقضاء على الملاريا قبل نهاية  2018″ إضافة إلى “إسهامها في النشاط الصحي العالمي” بخصوص التلقيح و مكافحة  السيدا و الملاريا و غيرها.

و تجدر الإشارة إلى أن الدكتور كيتا الذي سيستخلف لأول مرة بمدير عام بالمنظمة العالمية للصحة تم تكريمه مدعما بوزير الصحة و السكان و إصلاح  المستشفيات عبد المالك بوضياف لكل الفترة التي قضاها بالجزائر.

و من جهته اعتبر مفوض الاتحاد الافريقي بمجلس السلم و الأمن، اسماعيل شرقي، أن الصحة ” تكتسي أيضا أهمية” على غرار الأمن بالنسبة للسكان الأفارقة منوها باكتساب افريقيا، بعد انعقاد أول جمعية عامة لأفريبول بالجزائر، بـ “الوكالة الصيدلانية الافريقية“.

كما اشاد بالدول الافريقية التي تمكنت من القضاء على وباء ايبولا بفضل تجند اكثر من 800 متطوع و المساهمة المالية بقيمة 40 مليون دولار التي منحها صناعيو القارة دفاعا عن فكرة وضع قائمة لهؤلاء المتطوعين قصد التدخل مستقبلا.

المصدر: و.أ.ج

شاهد أيضاً

مجمع صيدال لصناعة الأدوية

مرافقة شركة صيدال لاستعادة ريادتها في إنتاج الأدوية

الجزائر – أسدى رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، جملة من التعليمات الرامية للنهوض بقطاع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *