صيام الأطفال في رمضان
صيام الأطفال في رمضان

صيام الأطفال

ماذا تفعل إذا أخبرك طفلك أنه يريد الصوم؟ وكيف يجب أن تنظر للأمر من ناحية الحفاظ على صحته ؟ وهل الصيام آمن على كافة الأطفال ؟ ومتى يمكن أن نبدأ بالتفكير في جعل الطفل يصوم ؟

يبدي بعض الصغار حماسة تجاه الصيام في رمضان، أسوة بوالديهم وأشقائهم الكبار، فتراهم قد عزموا أمرهم على الصيام على الرغم من صغر أعمارهم، و غضاضة أجسامهم.

وقد يسمح بعض الآباء والأمهات لأطفالهم بالصيام طوال شهر رمضان ليعتادوا على أداء العبادات، وهذا شيء جيد ولكن يجب الانتباه إلى مسائل طبية هامة، متعلقة بأجسام الأطفال الغضة، والتي لا بد من مراعاتها لضمان عدم تأثر صحة الطفل خلال تلك الفترة ، وذلك من خلال الملاحظات التالية:

– عدم السماح للطفل بصيام الأيام التي لم يتناول في ليلتها طعام السحور، إذ لا بد من الحرص على تناول السحور وذلك قبل الفجر، و ليس بتأخير وجبة العشاء، إذ أن ذلك سيزيد من طول الفترة الزمنية التي يمتنع الطفل خلالها عن الطعام و شرب السوائل، لتصل في بعض الحالات إلى نحو عشرين ساعة، مما قد يتسبب بإجهاد الطفل وتأثر صحته بسبب تعريضه للجفاف، أو نقص حاد في مستوى السكر.

– عدم السماح للطفل الذي يقل عمره عن عشرة أعوام بصيام شهر رمضان كاملا، فالهدف من السماح للأطفال بالصيام هو التدرج معهم ليعتادوا على أداء الفروض، لأن صيام رمضان ليس مفروضا عليهم، خصوصا عند الحديث عن أطفال السادسة و السابعة، فهم قد لا يجدون في أنفسهم القدرة على القيام بهذا الأمر، إلا أنهم يصرون على استكمال الصيام كنوع من الغيرة و التقليد، و حتى لا ينعتهم أقرانهم بأنهم من المفطرين، لذا لا بد من توجيههم بشكل سليم، و السماح لهم بصيام بعض أجزاء اليوم، أو بعض أيام الشهر.

– و يجب أن نعلم بأن قدرة الأطفال الذين ينتمون إلى نفس الفئة العمرية على الصيام تتفاوت تبعا للعديد من العوامل مثل: بنية الطفل نفسه، وحالته الصحية، و نوع الفصل من السنة الذي جاء فيه رمضان، فصيام رمضان خلال فصل الصيف يترافق و نقص السوائل في أيام الحر، مما قد يعرض الطفل للجفاف، كما أن قدوم رمضان في أيام البرد القارص يزيد من حاجة الطفل إلى تناول الطعام والاستعداد للصيام بتناول وجبة سحور جيدة، وذلك نتيجة لارتفاع معدل الاستقلاب في الجسم خلال تلك الفترة بسبب البرد.

– و يجب أن ينتبه أولياء الأمور لأية علامات قد تدل على انخفاض مستوى السكر بشكل كبير عند الطفل مثل ارتجاف الأطراف، أو بدء تأثر إدراكه (الوعي) لما حوله، وهنا يتوجب تفطير الطفل قبل تعرضه لمخاطر صحية مثل صدمة نقص السكر .

– كما أن علامات إصابة الطفل بالجفاف تشير إلى ضرورة إعطاء الطفل السوائل، و إقناعه بأنه سيستأنف الصيام في اليوم التالي.

– كما يجب أن نذكر بأن الصيام يعد فرصة ذهبية للبدء في العادات الغذائية الصحية والتعود عليها من قبل جميع أفراد الأسرة، وذلك لأنهم يجتمعون على الوجبات الغذائية في وقت واحد، وهنا يأتي دور رب الأسرة في تعليم الأبناء و توعيتهم بخصوص آداب الطعام و الغذاء الصحي، بالإضافة إلى تقليل اعتمادهم على الأغذية السريعة والجاهزة و المصنعة.

– وأخيرا، وحتى نحقق الطريقة المثلى لتناول طعام الإفطار بالنسبة للطفل الصائم، فإننا ننصح بالتدرج في تقديم الأطباق له، وهذا ينطبق على الصغار والكبار، ولكنه في الصغار أكيد، ولا يجوز تركه ليقوم بتناول كامل الوجبة دفعة واحدة، فقد ينتهي ذلك بتعرضه لاضطرابات معوية.

– ونجد أغلب الأطفال الذين يراجعون العيادات و أقسام الطوارئ خلال شهر رمضان المبارك، هم من الصائمين الذين لم يلتزموا بحكمة الصيام، فأسرفوا في تناول الطعام على مائدة الإفطار، وفي دفعة واحدة، مما تسبب لهم في تلبك معوي، ومشاكل هضمية، ولذلك فإن واجب الأهل هنا هو النصيحة للأطفال الصائمين، و الحد من اندفاعهم و نهمهم على وجبة الإفطار.

– كما يجب تقديم وجبة إفطار متوازنة، تحتوي على النشويات والبروتينات والدهون غير المعقدة والفواكه والخضراوات، بحيث تمنح الطفل كافة احتياجاته الغذائية.

– ويجب تشجيع الطفل الصائم على تناول الفواكه، و شرب الماء أو العصائر خلال الفترة ما بين وجبة الإفطار وصلاة التراويح و النوم إلى وقت السحور، لتعويض ما فقده من فيتامينات وسوائل خلال يوم طويل وحافل.

– و تنصح الأمهات بضبط نشاط الطفل في أثناء ساعات الصيام، فيقلع تماما عن الأنشطة البدنية العنيفة (مثل الجري و لعب الكرة و غيرها) التي تزيد من إحساسه بالعطش والجوع نتيجة ازدياد حاجة الجسم إلى الماء والسعرات الحرارية لمواجهة هذا المجهود العضلي الزائد، والتركيز بدلا من ذلك على شغل وقت الطفل بألعاب مسلية، وأنشطة هادئة تعتمد على المجهود العقلي كألعاب الكمبيوتر والقراءة ومشاهدة التليفزيون.

و رمضان كريم لجميع أطفالنا الحلوين.

صوموا تصحوا … رمضان كريم

المصدر: منقول عن مجلة “صحة . كوم” / إعداد: د. فواز القاسم – استشاري طب الأطفال

شاهد أيضاً

صيام مرضى القلب في رمضان

نصائح لمرضى القلب في رمضان

يعود الصيام بالعديد من الفوائد على مرضى القلب، إذ تنخفض نسبة الإصابة بأمراض القلب المختلفة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *