الرئيسية / الصفحة الرئيسية / الصحة اليوم / جميلة نذير: صيام المرضى دون استشارة الطبيب يعرضهم لخطر التسمم الدوائي والوفاة
جميلة نذير مديرة الأمراض غير المتنقلة بوزارة الصحة
جميلة نذير مديرة الأمراض غير المتنقلة بوزارة الصحة

جميلة نذير: صيام المرضى دون استشارة الطبيب يعرضهم لخطر التسمم الدوائي والوفاة

الجزائر – حذّرت جميلة نذير، مديرة الأمراض غير المتنقلة بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، المرضى المصابين بأمراض مزمنة، من الإصرار على الصيام لما قد ينجر عنه من تعقيدات ومضاعفات خطيرة قد توصلهم إلى الموت.

وقالت ممثلة وزارة الصحة “الأمر مرتبط بالقناعة النفسية، لكن رغم هذا نجد الكثير من المرضى يصرون على الصيام رغم الكوارث الصحية التي يخلفها والتي قد تصل إلى الوفاة”.

وقسّمت المختصة الحالات المسموح لها بالإفطار إلى قسمين هما الحالات الفيزيولوجية على غرار المسنين والحوامل والمرضعات هؤلاء يسمح لهم شرعا وصحيا بالإفطار، والحالات المرضية والمرضية المزمنة التي تحتاج إلى تقييم من قبل الطبيب المعالج، وهنا يكون التشاور حول كيفية التعايش مع المرض والدواء في الفترة الرمضانية وإذا أمكنه إحداث التوازن فلا بأس من الصيام، غير أن هناك أمراضا تتنافى كلية والصوم على غرار ارتفاع ضغط الدم الحاد وأمراض السكري من نوع 1 وأحيانا نوع 2 إذا تطور وولد مضاعفات، وكذا أمراض القلب والشرايين وتخثر الدم والقرحة المعدية الحادة والصرع والربو وأزمات القصور الكلوي، خاصة إذا كان يقوم المريض بالتصفية وحتى قبلها، بالإضافة إلى بعض الأمراض العقلية والهرمونية.

وتشرح الدكتورة نذير قائلة “هناك أمراض تستلزم أخذ الدواء بصفة مستمرة، غير أن البعض ودون استشارة الطبيب يقدمون على أخذ أدويتهم في الفترة بين الفطور إلى السحور سواء 3 أو 4 مرات، وهذا ما يعرضهم إلى تسمم دوائي بسبب الجرعات الزائدة التي تكون لها عواقب وخيمة، لا سيما مرضى السكري والقلب وغيرهما”.

وأضافت أن وزارة الصحة تعمل بالتعاون مع نظيرتها للشؤون الدينية والأوقاف لتدعيم موقفها الطبي برأي الدين، حيث أكّدت أن الأئمة يرافقونهم دوما في خرجاتهم ونشاطاتهم وطالبت بتعزيز الخطاب الديني وتقويته وتحسيس المواطنين والمرضى بأن الصوم في الحالات المنهي عنها يعد انتحارا يؤثم صاحبه.

وأطلقت وزارة الصحة حملة للمصابين بالأمراض المزمنة والصيام في رمضان ووجهت تعليماتها لمدراء الصحة بضرورة إشراك الأئمة ورجال الدين في العملية، لأن العملية كما تقول ممثلة الصحة “عمل تكاملي بين الصحة ورجال الدين”.

وأثارت المتحدثة مشكلة عناد المسنين الذين يرفضون الإفطار بدعوى أنهم لا يحسون بالجوع أو العطش وقد يكون هذا صحيح، لكن الضرر الأكبر يبقى تعرض هؤلاء إلى الحرارة، وبالتالي جفاف الجسم من الماء، الأمر الذي قد يؤدي إلى الجلطات الدموية وحوادث الشلل الدماغي النصفي.

وحسب المتحدثة فإن مضاعفات المرض تراجعت بشكل ملحوظ لا سيما غيبوبة السكري وارتفاع الضغط، مرجعة السبب إلى التشخيص وارتفاع الوعي، حيث سجلت قفزة نوعية بين 2008 و2009 من حيث قابلية التشخيص.

وحسب دراسة أجريت في 2003 فقد كان ثلثا المرضى لا يعلمون إصابتهم، وتعكف الوزارة على إعداد دراسة للوقوف على تفاصيل ومعلومات جديدة عن انتشار السكري في الجزائر وطبيعته بمختلف المؤشرات والعلاجات، ويشمل المسح 7500 عينة عبر 46 ولاية.

ويصادف رمضان هذه السنة فترات حرارة شديدة تزيد من حدة التجفف وخطورة الأمراض المزمنة وكذا من تكرار الأمراض المعدية، لذا تنصح المختصة باحترام توجيهات الطبيب المعالج.

 

المصدر: صحيفة الشروق

شاهد أيضاً

مجمع صيدال لصناعة الأدوية

مرافقة شركة صيدال لاستعادة ريادتها في إنتاج الأدوية

الجزائر – أسدى رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، جملة من التعليمات الرامية للنهوض بقطاع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *