الرئيسية / الصفحة الرئيسية / الصحة اليوم / تسجيل أكثر من 180 حالة حروق 80 بالمائة منها أطفال منذ بداية رمضان
مستشفى المحروقين بالجزائر
مستشفى المحروقين بالجزائر

تسجيل أكثر من 180 حالة حروق 80 بالمائة منها أطفال منذ بداية رمضان

الجزائر – استقبلت العيادة المركزية للمحروقين “بيار وكلودين شولي ” بباستور بالجزائر العاصمة أزيد من 180 حالة حروق من ضمنها ما يمثل 84 بالمائة خاصة بالاطفال في غضون الأسبوعين الأولين من شهر رمضان.

وقال الطبيب المختص في ذات المؤسسة الإستشفائية الإستعجالية، الدكتور وافق رشيد، أن عدد حالات الحروق التي استقبلتها ذات العيادة خلال الخمسة عشر يوما من شهر رمضان بلغ 181 حالة منها 151 طفل تتراوح أعمارهم ما بين شهرين و  15 عاما من مختلف ولايات الوطن يوجد 10 منهم في حالة خطيرة .

ورغم تراجع عدد حالات الحروق مقارنة مع نفس الفترة من رمضان السنة الفارطة حيث انخفض العدد من 255 حالة الى 180 حالة وهو “مؤشر ايجابي” على نجاعة التوعية والتحسيس بخطورة الحوادث المنزلية كما اعتبره الدكتور وافق .

إلا ان نسبة تعرض الأطفال الى الحرق من بينهم الرضع تتبقى مرتفعة .

وأشار المصدر إلى أن عيادة باستور تعد المؤسسة الوحيدة المتخصصة على المستوى الوطني في التكفل بحروق الأطفال حيث تستقبل أزيد من 6000 حالة سنويا من بينها حالات في “منتهى الخطورة” تسببت في عملية بتر للأعضاء ناهيك عن طول  قائمة الانتظار للاستفادة من الجراحة الترميمية تمتد إلى غاية 2020 .

وتصل حالات الحروق ذروتها خلال شهر رمضان يقع ضحيتها بالدرجة الأولى الأطفال سيما خلال الدقائق الأخيرة قبل الإفطار وهي الفترة التي” تنقص فيها اليقظة” حسب الطبيب نتيجة انشغال أفراد العائلة بتحضير المائدة، وتسجل خلال هذه الفترة أغلب الحوادث المنزلية من بينها الحروق التي تسجل عادة على مستوى الرأس والوجه والصدر والأعضاء السفلية والعلوية والظهر، ويتم التكفل بها حسب درجة عمقها ومساحتها .

وأشار في ذات السياق إلى حروق أخرى لا تقل خطورة عن الحروق التي تسببها السوائل كالزيت والماء الساخن، كغاز البوتان غالبا ما تذهب ضحيته أسر بكاملها إلى جانب التشوهات وكذا الحروق بسبب التيار الكهربائي ذو الضغط العالي التي تؤدي إلى البتر.

ودعا الدكتور وافق جميع الأشخاص الذين يتعرضون إلى شتى أنواع الحروق إلى وضع مكان الإصابة بالحروق تحت ماء الحنفية مباشرة لمدة 15 دقيقة وذلك للتخفيف من حدة الألم وتفادي استخدام معجون الأسنان كما هو دارج لدى عامة الناس لأنه يزيد من درجة الإصابة وذلك في انتظار الانتقال إلى مصالح الإستعجلات.

وقد دعا رئيس جمعية الوقاية من الحروق للجزائر العاصمة، عمر بونيف، إلى تكثيف الحملات التحسيسية خاصة بالمدارس للوقاية من الحوادث المنزلية وللحد من الحروق وتكفل نفسي مكثف لتجاوز الصدمة وطلب من الأولياء أخذ الحيطة والحذر خلال رمضان خاصة الدقائق الأخيرة قبل الإفطار ومنع أطفالهم من الدخول الى المطبخ لتفادي الحروق البليغة التي تؤدي إلى تشوهات .

وأكد السيد بونيف أن هذه الحروق تطرح مشكلة عويصة للصحة العمومية بسبب قلة المؤسسات المختصة وكذا ارتفاع تكلفة العناية بالمصاب، وذكر أن عيادة باستور المؤسسة الوحيدة المخصصة للأطفال على المستوى الوطني مشيرا إلى أن الحالة البسيطة الواحدة تستدعي المكوث لمدة 15 يوم بالمستشفى والحالات العميقة جدا تتطلب علاجها أكثر من سنة .

وأشار في هذا الصدد الى أهمية اللباس الطبي الخاص بالحروق الذي ليس في متناول كل المرضى حيث يبلغ ثمنه ما بين 3000 دج و 10.000 دج فضلا على أنه لا يندرج ضمن قائمة التعويض لافتا أن عدم استخدامه يزيد من تعقيد الحالة وهو ما يفسر ارتفاع حالات الجراحة الترميمية، ودعا إلى إدراجه ضمن القائمة التي يتم تعويضها من طرف صندوق الضمان الاجتماعي.

و أوضحت أخصائية النفسانية أن الحروق تدخل الطفل في حالة صدمة قوية وخوف كبير بسبب التشوهات التي يخلفها الحريق على جزء من جسده الصغير، وذكرت ان هناك من يرفض الأكل والخضوع للعلاج بسبب الإحباط والاكتئاب فيما يتعرض آخرون إلى كوابيس مصحوبة بصراخ خاصة في الفترة الليلة وقد تصل رد فعلهم إلى العدوانية .

ويتمثل العلاج النفسي حسب ذات المصدر بالقيام بجلسات مع المصاب لإرساء الثقة والتواصل لمساعدة المريض على تقبل حالته والتعايش معها بمساعدة العائلة، كما تتواصل المتابعة البسيكولوجية بعد خروجه من العيادة خلال الفحص الدوري حيث يتم متابعة العلاج النفسي في نفس الوقت من طرف المختص للوقوف عند مستوى تقدم الحالة وكيفية اندماجه في المجتمع بعد الإصابة.

المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

شاهد أيضاً

مختبرات فراتر رازس

الجزائر: تدشين أول وحدة لإنتاج البدائل الحيوية

الجزائر – دشّن وزير الصناعة الصيدلانية، لطفي بن باحمد، أول وحدة لإنتاج البدائل الحيوية (Biosimilaires) ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *