الرئيسية / الصفحة الرئيسية / رمضانيات / الوصايا الصحية للرسول (ص) إلى الصائمين في رمضان
إفطار الرسول
إفطار الرسول

الوصايا الصحية للرسول (ص) إلى الصائمين في رمضان

” لقَد كان لكم في رسول اللَّه أُسوة حسنة لّمن كان يرجو اللّه واليوم الآخر وذكر الله كثيرا” سورة الاحزاب الآية (21)

مع حلول شهر رمضان الكريم، نقترب من مائدة الرسول (ص)، وهو يتناول طعام إفطاره وسحوره لنستفيد مما كان يفعله ونتأسى به.

1– تأخير السحور:

كان الرسول (ص) يحث دوما على الاهتمام بوجبة السحور ويحث على تأخيره قدر الإمكان فتناول الطعام والشراب قبل الفجر يعين الصائم على تحمل صوم النهار فيجد الصائم من القوة ما يستطيع بها تحمل أعباء الصوم دون خمول أو كسل، فيمكنه الجمع بين الصوم والعمل.
قال رسول الله (ص): “تسحروا فإن في السحور بركة”، وقال :”تسحروا ولو بشربة ماء ”

وكان سحور رسول الله (ص) قريبا من الفجر فكان يفرغ منه وبينه وبين صلاة الفجر مايوازي حوالي عشرين دقيقة.
ويفضل ترك وقت كاف بين تناول طعام السحور وبين النوم، فتناول طعام السحور ثم الذهاب إلى النوم مباشرة، ربما قد يسيء عملية الهضم، وربما أصابة الصائم بعض الوعكات الصحية المتعلقة بالغذاء خلال النهار.

2- التعجيل بالإفطار

أمر الرسول (ص) بالتعجيل بالإفطار، بمجرد دخول وقت المغرب، فقد كان الرسول (ص) يفطر على التمر أو الماء ثم يصلي صلاة المغرب ثم يجلس للإفطار كاملا، ويفهم البعض أن الرسول (كان يفطر قبل أن يصلي) فهما خاطئا فيتناولون إفطارهم كاملا قبل الصلاة ثم يصلون المغرب في آخر وقتها إن إستطاعوا اللحاق بها، فمعنى أن الرسول كان يفطر قبل أن يصلي أنه كان يكسر صيامه قبل أن يصلي بأكل بعض التمرات أو إحتساء قليل من الماء ثم يصلي المغرب ثم يجلس لتناول الإفطار، والحكمة من ذلك أنه أثناء تأدية الصلاة تتهيأ المعدة بما حصلت عليه من ماء أو تمر لاستقبال المزيد من الطعام بعد طول صيام وجفاف .
قال رسول الله (ص): ” إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر فإنه بركة فمن لم يجد فليفطر على ماء فإنه طهور”.

وكان الرسول (ص) يفطر على رطبات (التمر الرطب) إن وجدها فإن لم يجدها فعلى تمرات، فإن لم يجد فعلى حسوات من ماء ، وحثنا الرسول (ص) على الفطر بالتمر نصحا لأمته وهذا لأن تناول الجسم لسكر التمر مع خلو المعدة، أدعى الى قبوله ، وانتفاع الجسم به، إضافة لما في التمر من الخواص الطبيعية التي لها تأثير على كامل الجسم.
كما أن الإفطار على الماء مفيد أيضا، فطول بقاء المعدة بدون أكل أو شرب أثناء الصيام يصيبها بنوع من الجفاف فإذا رطبت بالماء أصبحت قدرتها على الانتفاع بالغذاء بعد ذلك أفضل، ولهذا من الأولى بالظمآن الجائع أن يبدأ بالماء، ثم يأكل.

وكان الرسول (ص) يقول عند الفطر ” اللهم أنى لك صمت وعلى رزقك أفطرت ، وبك آمنت ، وعليك توكلت ، ذهب الظمأ ، وابتلت العرق وثبت الأجر يا واسع الفضل إن شاء الله “.

3-الاستعانة بالقيلولة

سَنَّ النبي عليه الصلاة والسلام أيضا الاستعانة بالقيلولة على القيام، وبالسحور على الصيام، فإذا تمكن الإنسان في رمضان أن يستلقي، ولو ساعةً من الوقت، قبيل المغرب، أو في وقت القيلولة، فإن في هذه القيلولة عونا على الصيام وأداء صلاة التراويح.
قال رسول الله (ص): “استعينوا بطعام السحر (أى وقت السحر) على صيام النهار ، وبالقيلولة على قيام الليل”

صوموا تصحوا .. رمضان كريم

شاهد أيضاً

تحذير من المشروبات الغازية على الإفطار

توقف عن تناول المشروبات الغازية على الإفطار

تحتل المشروبات مكانا أساسيا على مائدة الإفطار، حيث يحتاج الصائم المنهك بعد ساعات طويلة من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *