الرئيسية / الصفحة الرئيسية / الصحة اليوم / العوامل المحيطة تساهم في الإصابة بالتهابات الجهاز الهضمي
التهاب الأمعاء
التهاب الأمعاء

العوامل المحيطة تساهم في الإصابة بالتهابات الجهاز الهضمي

الجزائر – أكد رئيس مصلحة أمراض الجهاز الهضمي والأحشاء بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية محمد الامين دباغين (مايو سابقا) الأستاذ أمحمد نقموش أن العوامل البيئة ساهمت بشكل كبير في إرتفاع الإصابة بإلتهابات الجهاز الهضمي وفي مقدمتها التهابات الأمعاء لاسيما بالتجمعات الحضرية الكبرى.

وأوضح ذات المختص على هامش الملتقى الوطني المتعدد الإختصاصات حول الإلتهابات المزمنة للأمعاء أن عوامل المحيط ساهمت بشكل كبير في إرتفاع الإصابة بإلتهابات هذه الأعضاء لاسيما بالتجمعات الحضرية الكبرى التي أصبحت “تتبع نمط  معيشي يتميز بأسلوب غذائي غني بالدهون والسكريات مع قلة الحركة والقلق”.

وفي ظل غياب إحصائيات دقيقة حول انتشار هذا الداء على المستوى الوطني كشف ذات المختص بأن معدل انتشاره بالجزائر العاصمة والمناطق المجاورة لها قارب نسبة  3.5 % من مجموع سكان هذه المناطق خلال السنوات الأخيرة وذلك إستنادا إلى تحقيق أنجزه المختصون بالمصالح المذكورة التي تتكفل بإلتهابات الأمعاء.

ومن بين هذه الإلتهابات التي تصيب الأمعاء والجهاز الهضمي بصفة عامة ذكر الأستاذ نقموش على سبيل المثال مرض “كرون” الذي يصيب الأنبوب الهضمي من الفم إلى الشرج وقد تتطور هذه الإلتهابات “إلى تعقيدات خطيرة تتسبب في العديد من الحالات في الإصابة بالسرطان”.

ورغم الكشف عن مرض “كرون” لدى العديد من أفراد العائلة الواحدة إلا أن العلم لم يتوصل بعد -حسب الأستاذ نقموش- إلى اكتشاف الجين المسؤول عن هذا المرض الذي يصنف من بين الأمراض المعيقة.

وللوقاية من هذه الأمراض المعقدة التي تؤثر على نوعية الحياة اليومية للمصابين بها دعا ذات المختص إلى “ضرورة تحسين النمط المعيشي والإبتعاد عن القلق وتشجيع ممارسة النشاط الرياضي بالإضافة إلى اتباع سلوك غذائي صحي وسليم”.

وبخصوص التكفل الطبي بإلتهابات الأمعاء أكدت رئيسة مصلحة الجراحة العامة بالمؤسسة الإستشفائية الجامعية مصطفى باشا الأستاذة زهرة مسعودان أن المصالح المتعددة الإختصاصات بالمؤسسات الإستشفائية للجزائر العاصمة والمناطق المجاورة لها التي تعالج هذه الأمراض المزمنة “تعمل في إطار شبكة منظمة ومنتظمة” مؤكدة توجيه المريض في الوقت المناسب إلى المصالح المتخصصة و” تقديم له كل أنواع الأدوية الخاصة بهذه الأمراض مجانا بحكم تكلفتها الباهظة والتي ليست في متناول المواطن البسيط”، وأشارت بالمناسبة إلى أن هذا اللقاء العلمي ركز خصوصا على مرضي “كرون” و التهاب المستقيم وذلك لكثرة انتشارهما في المجتمع الجزائري.

المصدر: و.أ.ج

شاهد أيضاً

مختبرات فراتر رازس

الجزائر: تدشين أول وحدة لإنتاج البدائل الحيوية

الجزائر – دشّن وزير الصناعة الصيدلانية، لطفي بن باحمد، أول وحدة لإنتاج البدائل الحيوية (Biosimilaires) ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *