الصيام و الرضاعة
الصيام و الرضاعة

الصيام و الرضاعة

إن حلول شهر رمضان المبارك على الأم المرضعة يطرح العديد من التساؤلات عن تأثير صيامها على المحتوى الغذائي للحليب الذي يصل طفلها، ومتى يكون من الضروري عدم الصيام من أجل سلامة الأم والطفل.

تحتاج الأم المرضعة إلى غذاء متوازن ودعم بالفيتامينات حتى تتمكن من الالتزام بالرضاعة، وبشكل عام تحتفظ النساء المرضعات بالقدرة على إنتاج الحليب خلال فترة الصيام، لكن الدين الإسلامي رخص عند الضرورة للأم المرضعة الإفطار في رمضان خاصة إذا كانت تشكو من قلة إدرار الحليب.

و يرتبط قرار الأم المرضعة بعدة عوامل، لكن قد يكون عمر الطفل الرضيع هو العنصر الأساسي والحاسم، حيث يختلف الوضع إذا كان طفلك صغيرا ويعتمد فقط على الرضاعة الطبيعية مقارنة مع طفل أكبر سنا ويتمتع بصحة جيدة ويبلغ من العمر عاما واحدا مثلا ويتناول أطعمة أخرى ضمن نظامه الغذائي مع الرضاعة.

كما تحتفظ الأم المرضعة بالقدرة على إنتاج الحليب الكافي خلال فترة الصيام، لكن قد تنخفض نسبة الدهون في هذا الحليب، ولا يعدّ هذا مشكلة في حدّ ذاتها، لكن هذا قد يعني أن الطفل سيشعر بالجوع ويزداد طلبه على الرضاعة.

ومن ضمن العوامل التي تتحكم في قرار إفطار الأم أو صيامها، ما يلي:
– استشارة الطبيب المختص المتابع لحالة الأم المرضعة وطفلها، حيث أنه الوحيد القادر على تقييم الحالة الصحية العامة للأم و الطفل الرضيع.
– موعد شهر رمضان بالنسبة لعمر الرضيع، حيث أن الست أشهر الأولى يكون فيها الحفاظ على الرضاعة الطبيعية أولوية قصوى. 7
– محاولة صيام يومين أو ثلاثة أيام و تقييم أثرها على الأم المرضعة وطفلها.

وفي حال قررت الأم المرضعة الصيام فعليها بإتباع بعض النصائح لرضاعة سليمة خلال شهر رمضان الكريم:

– الراحة قدر المستطاع، وعدم الإجهاد خاصة في الفترة المسائية بين العصر والمغرب.
– الإكثار من شرب السوائل في فترة الإفطار، مع تفضيل الماء والعصائر الطبيعية، خاصة إذا كان الرضيع يعتمد حصرا على حليب الأم.
– تناول اغذية غنية بالنشويات المركبة مثل: الخبز الكامل، الارز والبطاطا.
– الامتناع عن تناول المشروبات والأطعمة التي تؤدي الى فقدان الجسم للسوائل، مثل: القهوة، الشاي والبطيخ.
– تناول الكثير من الفواكه والخضروات واللبن.
– التقليل من الأغذية التي تحتوي على البهارات والملح حتى لا يزيد الإحساس بالعطش.
– اذا كان الطفل يتناول أطعمة او حليبا صناعيا بالإضافة الى حليب الأم ينصح بان تقدم له هذه الأطعمة بشكل خاص خلال ساعات الصوم.
– تنظيم الوجبات كل 3- 4 ساعات خلال الإفطار والتنويع من جميع المجموعات الغذائية لكي تتمكن من الحصول على جميع الفيتامينات والمعادن التي يحتاج اليها جسم الطفل.
– تأخير موعد السحور قدر الإمكان.
– الحفاظ على برودة الجسم والتواجد في أماكن ذات درجة حرارة معتدلة.

من المستحسن أن توقف الأم المرضعة صيامها إن لاحظت أي من الأعراض التي يمكن أن تدل على الجفاف كما يلي:

– العطش الشديد جدا
– أصبح لون البول داكنا أو شديد الرائحة.
– الشعور بالدوار (الدوخة)، والإغماء، والضعف، أو التعب.
– الصداع الشديد أو أي أوجاع أخرى.

صوموا تصحوا … رمضان كريم

شاهد أيضاً

تحذير من المشروبات الغازية على الإفطار

توقف عن تناول المشروبات الغازية على الإفطار

تحتل المشروبات مكانا أساسيا على مائدة الإفطار، حيث يحتاج الصائم المنهك بعد ساعات طويلة من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *