الرئيسية / الصفحة الرئيسية / رمضانيات / الصداع أثناء الصيام وبعد الإفطار في رمضان الأسباب والعلاج
الصداع أثناء الصيام وبعد الإفطار في رمضان الأسباب والعلاج
الصداع أثناء الصيام وبعد الإفطار في رمضان الأسباب والعلاج

الصداع أثناء الصيام وبعد الإفطار في رمضان الأسباب والعلاج

صداع الرأس أثناء الصيام هي حالة طبية معروفة، وتعتبر أحد أنواع الصداع المزمن الناتج عن الجوع، فإن كان في جهة معينه من الرأس اعتبرت شقيقة ناتجة عن الشعور بالجوع، و للآن ليس هنالك سبب أو تفسير علمي مقنع لهذا النوع من الصداع، وقد يكون السبب هو تدني الغذاء الذي يصل الدماغ، فجميعنا يعرف مدى أهمية عنصري الجلوكوز والاوكسجين في الدم فهما غذاء المخ وتدني مستوى الجلوكوز بسبب الصيام قد يكون هو السبب الرئيس في صداع اول يوم رمضان .

أما صداع ما بعد الافطار
المسبب الرئيسي له هو هروب الدم من مناطق الجسم المختلفة إلى الأمعاء لكي يتزود بالسكريات والمغذيات، وخاصة إن تم تناولها على شكل سائل، لذلك قد يشعر المريض بقشعريرة وبرد في الأطراف قبل أو يتزامن مع الشعور بألم الرأس.

هنالك عدة اسباب اخرى قد تلعب دورا في تفاقم ألم الرأس في أيام رمضان، مثل:

– عدم انتظام مواعيد النوم فهنالك السحور ومن ثم البقاء لما بعد صلاة الفجر.
– التغير في مواعيد وجبات الطعام حيث اعتادت المعدة على نظام ثلاثي في الافطار والغداء ومن ثم العشاء وقد يكون تغيير مواعيد الاكل سببا كافيا في تهييج أعصاب المعدة والتي تكون مصابة من قبل الجوع.
– نقص كمية الكافيين (الشاي و القهوة و النسكافيه) التي يتناولها الشخص بسبب الصيام على غير العادة في الأيام الأخرى حيث يكون الجسم مدمن على جرعة معينة منه صباحا وتبدأ الأعراض الانسحابية كدفاع عن حق الجسم بتناول الكافيين بإصابة الرأس بألم.
– نقص كمية النيكوتين بسبب ترك التدخين في نهار رمضان وهنا نقول ان الأعراض الانسحابية مثل الشعور بالألم ووجع الرأس هي غير حقيقية ويمكن التغلب عليها، لذلك نصيحه لمن عزم على ترك التدخين ان يحتمل الألم لأيام ومن ثم يرتاح من هذه الآفة التي تسمى التدخين.

فما هي سبل الوقاية من ألم الرأس في نهار رمضان؟

– نحاول تعويض فترة الصيام بأنواع و كميات مناسبة من الطعام لمد الجسم بكمية مناسبة من الطاقة أثناء نهار رمضان ونهتم بشكل أساسي بوجبة السحور وتذكر الحديث الشريف (تسحروا فإن في السحور بركة).
– عمليه السهر ومن ثم النوم من بعدها القيام من أجل السحور تؤدي الى عدم اتزان الساعة البيولوجية في الجسم لذلك ننصح بالنوم الكافي ما بين انتهاء التراويح والسحور.
– شرب كميات مناسبة من السوائل و الماء وأكل كمية كافية من الخضار وتقليل اللحوم والأكل الدسم حيث تعمل الخضار على إفراز الماء الذي بداخلها طوال فترة هضمها وتمد الجسم كذلك بالعناصر الغذائية التي يفقدها اثناء الصيام.
– التقليل قدر الإمكان من المنبهات في رمضان مثل الشاي، القهوة، النسكافيه، وترك بشكل كامل المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة وشرب مشروبات رمضان المعروفة مثل التمر الهندي وعرق السوس على أن لا يكون هنالك محاذير طبية من استخدامها وأيضا عدم الاسراف بها.
– حاول ان تكون التحليه من الفاكهة وتجنب الحلويات الدسمة.
– من يصاب بالصداع بسبب القهوة فعليه من قبل رمضان تعويد الجسم على الإقلال منها لا أن يقوم بزيادتها بحجة أن رمضان لن يكون هنالك إمكانية لشربها، فبتقليلها تعود الجسم على فقدانها وبالتالي لن تصاب بالصداع ان شاء الله في اول يوم من ايام رمضان بسببها.
– عند الافطار تجنب المشروبات المحلاة، وأفضل ما تفطر عليه هو التمر والماء ومن بعدها الأكل الخفيف واترك وجبة الطعام الرئيسيه لما بعد صلاة التراويح.

أما علاج الصداع في حال حدوثه

فيكون افضل شيء له الوخز بالإبر الصينية حيث تعمل على إلغاء الألم في لحظته ولن تحتاج إلى أي علاج آخر، لكن في حال عدم توفره يمكن عمل مساج لأعلى نقطة في الرأس بواسطة فرشاة شعر خشنة وعمل مساج قوي لما بين الابهام والشاهد هذا الامر حتما سيقوم بإلغاء او على الاقل تخفيف الالم.

صوموا تصحوا … رمضان كريم

المصدر: منقول / إعداد د.محسن النادي – اختصاصي علاج طبيعي وطب بديل

شاهد أيضاً

تحذير من المشروبات الغازية على الإفطار

توقف عن تناول المشروبات الغازية على الإفطار

تحتل المشروبات مكانا أساسيا على مائدة الإفطار، حيث يحتاج الصائم المنهك بعد ساعات طويلة من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *