الرئيسية / الصفحة الرئيسية / الشوفان.. مفيد للمراهقين مرضى السكر والرياضيين
فوائد الشوفان
فوائد الشوفان

الشوفان.. مفيد للمراهقين مرضى السكر والرياضيين

الشوفان نبات عشبي حولي يشبه الحنطة والشعير في الشكل، ينمو عادة بينهما، بذوره متوسطة بين حب الحنطة والشعير، ويُعرف بالزوان والعامة عادة تقول الزوان والزيوان.

لم يرد اسم الشوفان في المعاجم العربية القديمة، ولا في المفردات، وقد عُرف في الماضي بأسماء مختلفة مثل هرطمان وهي كلمة فارسية وخافور وقرطمان والنوع الذي يزرع يسمى خرطان زراعي أو خرطان معروف. وتُعتبر تسمية شوفان مصطلحا جديدا أُطلق في القرن الماضي على هذا النبات.

الاسم العلمي: Avena sativa

الفصيلة النجيلية: Gramineae

الأجزاء المستخدمة: البذورو السيقان الجافة

الموطن الأصلي: شمال أوروبا، لكنه يُزرع حالياً في جميع أنحاء العالم كمحصول غذائي وطبي، يحصد عادة في نهاية فصل الصيف.

المحتويات الكيميائية للشوفان: فلافونيدات وستيرول يحتوي الشوفان على قلويدات الذي يشمل الجلوتين وبروتينات ونشاء وحمض السليسك وفيتامينات وبالأخص مجموعة فيتامين (ب) ومعادن مثل البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والحديد والصوديوم وهيدرات الكربون، كما يحتوي على دهن وهرمون قريب من الجريبين (الهرمون وفيتامين د. المبيضي) وعلى الكاروتين بالإضافة إلى فيتامين ب ب، وتتفاوت المحتويات الكيميائية بين أنواع الشوفان العادي والتركي والأحمر والقصير والنبوي لكن المواد الأساسية والجوهرية توجد في جميع الأنواع.

الاستعمالات الدوائية للشوفان: في العام 1652م قال العالم في الطب الانجليزي نيكولاس جلوبيبر، إن لبخة تحضر من عجينة بذور الشوفان مع الزيت تفيد في علاج الحكة ومرض الجذام، وقبل ذلك في العام 1597م اعتبر العالم جون جيريارد، أن لبخات من سيقان وأوراق الشوفان جيدة للأمراض الجلدية وربما للروماتيزم، وكان الأوروبيون يستخدمون سيقان وأوراق الشوفان في حماماتهم كعلاج للروماتيزم ولمشاكل المثانة والكلى.

اُستعمل الشوفان في الطب القديم كعلاج لأمراض الصدر وبالأخص أمراض الرئة والسعال المزمن وكان يستعمل كلصقات لمرض النقرس والبثور.

أما في الطب الحديث، فقد أثبتت الدراسات العلمية تأثير بذور وسيقان وأوراق الشوفان على بعض الأمراض وأثبتت جدواها كعلاج، وقامت مصانع كبيرة على أساس صناعة مستحضرات متعددة من الشوفان ومشتقاته، وقامت دراسة إكلينكية بإثبات أن الألياف النباتية الذائبة الموجودة في الشوفان بمعدل 40 جراماً في اليوم يمكنها خفض كوليسترول الدم خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

كما أوضحت دراسات نُشرت في مجلات علمية أن تناول 3 جرامات من الألياف الذائبة يومياً يمكنها خفض الكوليسترول بنسبة 5 %. وفي العام 1997م سمحت منظمة الأغذية والأدوية الأميركية لشركة OATS Quaker بإضافة هذه الخصائص على منتجاتهم الغذائية من الشوفان.

وأثبتت دراسة أخرى أن الشوفان يخفض مستوى حمض اليوريك في الدم.

بينما ركّزت دراسة أخرى في أستراليا على تأثير الشوفان على الرياضيين، حيث حصلوا على غذاء مخصص من الشوفان فقط ولمدة 3 أسابيع، فكانت النتيجة  أن زيادة 4 % من أسدية نبات الشوفان إلى الغذاء المخصص من الشوفان للرياضي أثرت كثيراً في وظائف عضلات الرياضي خلال التمارين الرياضية.

وهناك استعمالات كثيرة ودارجة في الوقت الحالي على مشتقات الشوفان ولكنها غير مثبتة علمياً إلا أن لها إيجابيات جيدة مثل استخدام الشوفان كمضاد للأجهاد والأرق ومهدئ وجالب للنوم ومقوٍ للأعصاب ومنشط.

كما استخدم الهنود الشوفان لعلاج إدمان مشتقات الأفيون والتبغ، ويسكن الشوفان نوبات حصاة المجاري البولية واضطرابات البول ويلين ويسكن آلام البواسير.

وينصح الأطباء مرضى الأعصاب والمفكرين والمراهقين بتناول الشوفان، وكذلك مرضى السكر ومرضى الغدة الدرقية.

يمكن تحضير الشوفان على شكل مغلي للأطفال الرضع من مقادير متساوية من القمح والشعير والشوفان حيث تُغلى في لتر ونصف ماء على نار خفيفة حتى يصبح المغلي لتراً واحداً، ويضاف إليه سكر ويعطى للأطفال يومياً قبل الرضاعة.

توجد من الشوفان عدة مستحضرات من أهمها: مسحوق الشوفان، كبسولات، قطرات مركزة، خلاصات، محببة بأشكال مختلفة، محلول غروي يستخدم في حمام الماء، شايات، صبغات.

من الناحية الغذائية، يُعد الشوفان من المواد الغذائية المهمة لدى بعض الشعوب مثل البلدان الباردة في اسكندنافيا ونيقوسيا وغيرها، حيث يتناولون حساء الشوفان يومياً في طعام الترويقة، وقد أصبح الشوفان هو الطعام المفضل للأطفال والمرضى، وكبار السن والمتعرضين لإرهاق عضلي حيث إنه يغذيهم ويقويهم ويزيد النشاط في عضلاتهم. والشوفان ليس غذاء للإنسان فقط بل غذاء جيد للحيوان وبالأخص الأحصنة.

  • هل الشوفان آمن الأستعمال؟
  • نعم الشوفان آمن الاستعمال ولكن على الحوامل والمرضعات تفادي استعماله.
  • هل للشوفان تأثير عكسي على الجسم أو يسبب الحساسية؟
  • لا يسبب الشوفان تأثير عكسي ولا الحساسية.
  • هل يتعارض الشوفان مع الأعشاب أو المكملات الغذائية؟
  • لا يتعارض الشوفان مع الأعشاب والمكملات الغذائية.
  • هل يتعارض الشوفان مع الأدوية الكيميائية المصنعة ؟
  • نعم يتعارض الشوفان مع المورفين والنيكوتين.
  • هل يتعارض الشوفان مع الطعام؟
  • لا يتعارض الشوفان مع الطعام.
  • هل يتعارض الشوفان مع الاختبارات المخبرية لبعض الأمراض؟
  • لا يتعارض الشوفان مع الاختبارات المخبرية لبعض الأمراض.
  • هل يتعارض الشوفان مع الأمراض او حالات مرضيه معينه؟
  • لا يتعارض الشوفان مع الأمراض ولا مع حالات مرضية معينة.

المصدر: جريدة الرياض/ إعداد: أ. د. جابر بن سالم القحطاني

شاهد أيضاً

إنتاج زيت الزيتون في العالم

أول 10 دول في إنتاج زيت الزيتون في العالم لموسم 2019-2020

تُقدّر أعداد أشجار الزيتون في العالم بحوالي أكثر من 750 مليون شجرة زيتون موزعة على ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *