الرئيسية / الصفحة الرئيسية / النباتات الطبية / الزنجبيل .. مفيد للبرد والسعال
فوائد مغلي الزنجبيل والعسل
فوائد مغلي الزنجبيل والعسل

الزنجبيل .. مفيد للبرد والسعال

الزنجبيل نبات معمر ذو ريزومات (جذامير) متشحمة. والنبات له عدة سيقان يصل ارتفاعها إلى مترين وله أوراق رمحية الشكل، ويتفرع كالأصابع، وله أزهار صفراء ذات شفاه أرجوانية. يعرف الزنجبيل بعدة أسماء مثل الجنزبيل والحوار والزنجبيل الإفريقي والزنجبيل الأسود وزنجبيل جايمايكا.

الجزء المستعمل من نبات الزنجبيل

الجذامير، وزيت الجذامير، يعرف الزنجبيل علمياً باسم Zingiber officinalis.

المحتويات الكيميائية للزنجبيل

تحتوي جذامير الزنجبيل على زيت طيار بنسبة ما بين 3-2,5%

والمركبات الرئيسية في هذا الزيت هي: phellandrine ، Linallol ، Alph-Zingiberene ، Curcumene ، beta-bisabolene، كما يحتوي على مجموعة أخرى من Franesen ، Zingeberol Neral ، geranial ، D-Camphor ، beta، وأهم مركبات هذه المجموعة تعرف باسم Gingerols التي تحتوي على مركب alkanes Aryl، وهو المركب الذي يعزى إليه الطعم الحار في الزنجبيل، إضافة إلى مجموعة gingerol Gingerdiols، وهي أيضاً مادة حارة، كما تحتوي الجذور على Shogaol، التي من أهم مركباتها Shogaols ويحتوي على كمية كبيرة من النشا.

الاستعمالات الدوائية للزنجبيل

يعد الزنجبيل واحداً من أفضل الأدوية الطبيعية في العالم. وقد خضع الزنجبيل لأبحاث مستفيضة. وتعود فوائده العلاجيه إلى حد كبير إلى زيته الطيار الراتنجي.

وقامت دراسة إكلينيكية على تأثير الزنجبيل في الدوخة ودوران البحر والقيء بشكل عام. وقد أجريت تلك الدراسة في مستشفى ST.Bartholomew بلندن عام 1990م، ووجدوا أن الزنجبيل كان أكثر تأثيراً كمضاد للقيء من الأدوية المشيدة.

وفي الصين أجريت تجارب على المرضى الذين يعانون من الزحار، ووجدوا أن 70% من المرضى الذين يعانون من الزحار قد شفوا.

كما تمت دراسة خواص الزنجبيل كمضاد للبكتيريا وللفطريات وللقرحة وكمخفف للآلام، حيث تمت دراسة ست دراسات إكلينيكية وأثبتت فاعلية الزنجبيل.

وأوضحت دراسة أخرى على الكوليسترول، قدرة الزنجبيل على خفض معدل نسبة الكوليسترول في الدم.

– يُستعمل مغلي الزنجبيل المحلى بالعسل لحالات البرد والسعال وطرد الأرياح وتسكين المغص، وذلك بأخذ ملء ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل وإضافتها إلى ملء كوب ماء مغلي وترك المزيج ينقع مدة 15 دقيقة ثم يضاف ملء ملعقة عسل نحل كبيرة ويمزج جيدا ثم يشرب بمعدل كوب في الصباح وآخر عند النوم.

– يُستعمل الزنجبيل مضغاً لتنشيط الدورة الدموية ولحالات سوء الهضم.

– يُستعمل مغلي الزنجبيل بمعدل ملء ملعقة صغيرة تضاف إلى ملء كوب ماء مغلي وتترك مدة 10 دقائق ثم يشرب بمعدل كوب ثلاث مرات يومياً لتنبيه المعدة والقلب والدورة الدموية وضد الإجهاد لأوتار الصوت.

– يُستعمل الزنجبيل بمعدل ملء ملعقة صغيرة تضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويحرك جيداً ثم يشرب ساخناً لتنشيط إفراز اللعاب ويزيل البلغم ويعرق الجسم.

– يُستعمل براشيم (الكبسولات) الزنجبيل الموجودة في محال الأغذية التكميلية بمعدل كبسولتين (200ملجم) قبل السفر في الرحلات البحرية أو الجوية للذين يعانون من دوار البحر أو القيء في الطائرة. كما تستخدم كبسولة واحدة بحد أقصى لعلاج داء الصباح لدى المرأة الحامل.

– يُستعمل الزنجبيل ممزوجاً مع اليانسون لحالات التخمة والغثيان والبلغم الزائد.

– يدخل الزنجبيل في عمل القهوة العربية وخاصة في الأرياف كما يدخل في كثير من المربيات والطبخات والمعجنات كالبسكويت والكليجة وغيرها.

– يستخدم الزنجبيل مشروبا شعبيا في وقت الشتاء لأنه يدفئ الجسم وينعشه وينشطه.

– يدخل الزنجبيل مع الأدوية المدرة للطمث كما يستعمل منشطا للباءة.

أسئلة وأجوبة حول الزنجبيل:

– هل الزنجبيل آمن الاستعمال؟

نعم الزنجبيل آمن الاستعمال ولكن الإكثار منه يسبب هبوطا في الجهاز العصبي المركزي.

– هل للزنجبيل تفاعل عكسي على صحة الجسم أو يسبب الحساسية؟

في حالة الجرعات الكبيرة يسبب الزنجبيل التهاب الجلد وهبوطا في الجهاز العصبي المركزي.

– هل يتعارض الزنجبيل مع الأدوية العشبية والمكملات الغذائية؟

نعم يتعارض الزنجبيل مع الأدوية العشبية مثل الأعشاب المضادة لتخثر الدم والمضادة لتكسر صفائح الدم، ومن أهم تلك الأعشاب البابونج، الفلفل الأحمر، الحلتيت، القرنفل، الخس، الحلبة، حشيشة الحمى، الثوم، الجنكة، الجنسنج، أبو فروة، عرقسوس، البقدونس، البصل.

– هل يتعارض الزنجبيل مع الأدوية الكيميائية المصنعة؟

نعم يتعارض الزنجبيل مع الأدوية المثبطة لحمض المعدة، وأدوية تخثر الدم وأدوية تكسر الصفائح الدموية والمنومات مثل الباربتيوريت وأدوية ضغط الدم المنخفض والمرتفع، وأدوية القلب، وأدوية السكر والأدوية المثبطة للسيروتنيين.

– هل يتعارض الزنجبيل مع الطعام؟

لا يتعارض الزنجبيل مع الطعام.

– هل يتعارض الزنجبيل مع الاختبارات المخبرية لبعض الأمراض؟

لا يتعارض الزنجبيل مع الاختبارات المخبرية لبعض الأمراض.

– هل يتعارض الزنجبيل مع الأمراض أو حالات مرضية معينة؟

نعم يتعارض الزنجبيل مع حصوات المرارة، ومع مرض الناعورة، ومع مرض السكر، ومشكلات القلب ومرضى ارتفاع ضغط الدم وانخفاض ضغط الدم.

– ما الجرعات الآمنة من الزنجبيل؟

الجرعات الآمنة من الزنجبيل هي ما بين 25 و0-1 جرام من مسحوق الجذامير الجافة بمعدل ثلاث مرات في اليوم يوضع ما بين 25 و0-1 جرام على ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة 10 دقائق ثم يصفى ويشرب الحد الأعلى لجرعة الزنجبيل هي 4 جرامات لليوم الواحد. يوجد كبسولات من الزنجبيل على هيئة مستحضر مقنن بحيث تؤخذ كبسولتان بمعدل 3 مرات في اليوم.

المصدر: جريدة الرياض/ إعداد: أ.د. جابر بن سالم القحطاني

شاهد أيضاً

فوائد نبات القراص أو الحريقة

القراص يقرص … ولكنه يشفي

يسمّيه البعض القرّيص والبعض يعرّفه بالقراص، أي من “قرص”، بحسب اللغة الشعبية. وهو فعلاً نبات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *