الرئيسية / الصفحة الرئيسية / منوعات صحية / التغيرات الطبيعية للجسم خلال الحمل
التغيرات الطبيعية للجسم خلال الحمل
التغيرات الطبيعية للجسم خلال الحمل

التغيرات الطبيعية للجسم خلال الحمل

التأثيرات الهرمونية

يرتبط الحمل في كثير من الأحيان بالأعراض و العلامات غير السارة التي يمكن أن تشعرك بعدم الراحة. وتكون هذه الأعراض والعلامات نتيجة التأثيرات الهرمونية للحمل والتغيرات الطبيعية التي تحدث لجسمك.

ولا توجد علاجات شافية لهذه الأعراض الطبيعية، ولكن ثمة أدوية بسيطة يمكنها ان تساعد فقط، ومن المهم أن تدركي أن مثل هذه الاعراض لن تلحق بك الضرر، وأنها تنتهي غالبا بعد الولادة.

التغيرات الطبيعية للجسم في أثناء الحمل

الأعراض الطبيعية المميزة للحمل هي الغثيان، التبول المتكرر، آلام الثدي. كما ستشعرين بثقل ثدييك في الشهور الأولى من الحمل نتيجة زيادة النشاط الغدي، وسوف تجدين أن مقاس صدرك قد ازداد، وسيصبح لون حلمات ثدييك أيضا داكنا (وسيظل داكن اللون في تجارب الحمل اللاحقة)، وستجدين بعد مرور أربعة أشهر أنهما يفرزان سائل صاف، وهذا السائل هو مقدمة لشكل لبن الثدي المعروف بـ “اللبأ”.

إذا كان لون جلدك فاتحا، فسوف تجدين انه سيصير داكنا أثناء الحمل، وإذا تعرضت للشمس فسوف يتغير لون جلدك من فاتح إلى داكن بسهولة، وعندما تنظرين في المرآة، فسوف تجدين منطقة ما تحت العينين داكنة، وسوف يمتد هذا اللون الداكن عبر الخدين، ويطلق على هذا الكلف، قناع الحمل. كما سيلاحظ أيضا وجود خط داكن في أسفل منتصف الخصر، أكثر وضوحا تحت السرة، ويطلق عليه الخط الأسود. وتنشأ جميع هذه التغيرات في الألوان بسبب الهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية، ويحتمل أن لا تلحظي أي زيادة في خصرك، حتى بعد مرور أربعة أشهر، فإذا كنت نحيفة، فاضغطي بيدك على الجزء السفلي من البطن، فسوف تشعرين ببروز الرحم الحامل من الحوض بعد مرور 12 أسبوعا.

ويمكن الشعور بذلك بسهولة بعد الأسبوع السادس عشر، فكلما ازداد حجم الحمل، تمددت بشرتك العلوية وصارت مشدودة، وغالبا ما تظهر علامات مشدودة حمراء رفيعة على البطن، وأحيانا على الثدي، ويُطلق على هذه العلامات الخطوط الحملية، وتبهت بعد الحمل فتصير علامات بيضاء، يُطلق عليها الخطوط البيضاء، ومثل هذه الخطوط لا تختفي بالكلية.

حركات الجنين

كلما ازداد حجم الرحم، سوف تبدأين بالشعور بأن جنينك يتحرك، ويتنوع حدوث ها على نحو ملحوظ، ويكون شعور بالحركات الأولى كما لو كان لديك فراشات في بطنك، فهو شعور نابض.

في أول حمل لك، يحدث هذا الشعور في الفترة الممتدة ما بين الأسبوع 18 – 22 في حين يحدث هذا الشعور مبكرا في مرات الحمل التالية في الفترة من 16 – 20 أسبوعا. وتصبح الحركات واضحة مع تقدم الحمل – في الفترات الأخيرة من الحمل ستعانين من صعوبة في الحصول على نوم هادئ في الليل، وتختلف ملاحظتك لحركات الجنين من حمل إلى آخر، ولا يتم استشعار جميع حركات الجنين. ويجب الشعور على الأقل بعشر حركات في الأشهر الثلاثة الأخيرة في الفترة من 9 صباحا إلى 9 مساء. أما إذا كان بالك مشغولا بأنشطة أخرى، فسوف تكونين في كثير من الأحيان قليلة الإدراك لتلك الحركات. ويُحتمل أن يُطلب منك لاحقا عد مرات حركات الجنين في فترة من الزمن مثل التكنولوجيا المنخفضة، فهي طريقة آمنة لإثبات صحة الجنين.

تقلصات براكستون هيكس

عندما يقترب حملك من نهايته، يُحتمل أن تجدي أن رحمك يتصلب بصورة متكررة من 20 – 40 دقيقة، هذه هي تقلصات عضلة جدار الرحم، ويطلق عليها تقلصات براكستون هيكس، ويمكن أن تشعري أحيانا بقوة هذه الانقباضات لدرجة تعتقدين معها أن المخاض قد بدأ، ويكون هناك صعوبة في التمييز ما بين المخاض الحقيقي و المخاض الزائف، أو الكاذب، ويتم إثبات المخاض عادة عندما يحدث ما بين ثلاث إلى خمس تقلصات منتظمة وقوية في 10 دقائق، ويمتد كل تقلص من 40 – 60 ثانية.

المصدر: الحمل / د. نورمان سميث

شاهد أيضاً

نصائح مهمة عند تنظيف أذنيك

رغم الشعور المزعج الناجم عن تراكمه وكثرته إلا أن شمع الأذن لا يُعدّ علامة على ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *