الحفاظ على الطعام وعدم الإسراف
الحفاظ على الطعام وعدم الإسراف

الإسراف في رمضان

إن شهر رمضان هو شهر عبادة وتقرب إلى الله عز وجل وليس شهر الموائد والإسراف في تناول الطعام، حيث نجد أن السلوك الغذائي الذي يتبعه بعض الصائمين في شهر رمضان سلوك خاطئ من النواحي الصحية والاقتصادية وحتى الدينية.
فمن الناحية الدينية يقول الله عز وجل في كتابه العزيز ” كلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين”، ويقول الرسول عليه الصلاة والسلام : “حسب بن آدم لقيمات يقمن صلبه فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه”، ومع ذلك فان الناس يسرفون في تناول الطعام ويملئون بطونهم حتى التخمة.

أما من الناحية الصحية ما جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم (صوموا تصحوا)، فقد بينت الدراسات العلمية أن الأفراد الذين يتناولون طعامهم في شهر رمضان باعتدال وحسن اختيار تنخفض عندهم نسبة الكوليسترول والدهون والسكر في الدم بالإضافة الى إراحة الجهاز الهضمي وتحسن في العديد من الجوانب الصحية، ولكن للأسف ما يحدث هو العكس فنجد أن ملء البطون والإسراف في تناول ما لذ وطاب من كل أنواع الحلويات والأكلات الدسمة في هذا الشهر يؤدي إلى حدوث العديد من الاضطرابات في الجهاز الهضمي.

أما من الناحية الاقتصادية فنجد أن أغلب الأسر تستعد لشهر رمضان بشراء المزيد من الأطعمة وحتى ما يفوق الحاجة، بحيث تحمل نفسها عبئا ماديا كبيرا لتوفير هذه الاحتياجات الغذائية، وحتى التجار يقعون في نفس الخطأ فهم يقومون بتوفير كميات مضاعفة (عن الأيام العادية) من اللحوم والأغذية الأخرى، وكأن الفرد يحتاج غذاء أكثر في شهر رمضان، بالرغم من أن معظم الأفراد لا تزداد احتياجاتهم الغذائية في شهر رمضان عن باقي الأشهر، بل على العكس، قد يحتاج بعضهم إلى كمية غذاء أقل خاصة من المواد النشوية والدهنية (المولدة للطاقة) وذلك راجع الى أن حركتهم وجهدهم المبذول في شهر رمضان يصبح أقل، وفي دراسة عن التغذية في شهر رمضان تبين أن معظم الأشخاص يزدادون وزنا في شهر رمضان مقارنة بوزنهم قبل هذا الشهر، وتبين أن ذلك راجع الى زيادة المواد الدهنية والنشوية.

كلوا واشربوا ولا تسرفوا ..

صوموا تصحوا .. رمضان كريم

شاهد أيضاً

تحذير من المشروبات الغازية على الإفطار

توقف عن تناول المشروبات الغازية على الإفطار

تحتل المشروبات مكانا أساسيا على مائدة الإفطار، حيث يحتاج الصائم المنهك بعد ساعات طويلة من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *