الرئيسية / الصفحة الرئيسية / منوعات صحية / أدمغة الصغار تتعلم أثناء النوم

أدمغة الصغار تتعلم أثناء النوم

نعلم جميعا أن الصغار ينامون كثيرا، ونعلم أيضا أن أدمغتنا نحن الكبار تجمع المعلومات خلال فترة النوم ما يساعدنا على تذكر الأشياء بشكل أفضل.
في بحث جديد أجراه “معهد ماكس بلانك للإدراك البشري وعلوم الدماغ” أظهرت الدراسة أن الأطفال الرضع الذين تتراوح أعمارهم بين 9 إلى 16 شهر يتذكرون أسماء الأشياء على نحو أفضل إذا ناموا لبعض الوقت.

خلال النوم، تكون أدمغة الأطفال أكثر قدرة على تصنيف ما تعلموه عن أشياء معينة، لاحقا لذلك يسمح لهم النوم بنقل هذه التصنيفات بسهولة نحو أشياء أخرى جديدة خلال الاستيقاظ ، وهو ما اكتشفه الباحثون عن طريق قياس ما سموه المغزل، وذلك بقياس النبضات الكهربائية التي تحدث عند انتقال الشارة بين مناطق الدماغ المختلفة، حيث قاموا بقياس هذا المغزل عن طريق التصوير الكهربائي للدماغ (EGG)، وهي أداة لمراقبة النشاط الكهربائي في جميع أتحاء فروة الرأس باستخدام الأقطاب الكهربائية.

في الدراسة، عرض على الصغار صور لأغراض في معظمها متشابهة جدا، تختلف في بعض التفاصيل الصغيرة فقط، ثم أرسلت مجموعة من الأطفال إلى القيلولة والمجموعة الأخرى ذهبت للعب في غرفة الفحص. أظهرت النتائج وجود تأثير قصير المدى وطويل المدى للنوم لدى الأطفال، حيث أن الصغار الذين ناموا يمكنهم التعرف بشكل أفضل على الأشياء الجديدة لأن أدمغتهم صنفت المعلومة خلال النوم. تشرح مانويلا فريدريك، وهي باحثة ضمن هذه الدراسة ” بهذه الطريقة، يسد النوم الفجوة بين الأشياء الخاصة والتصنيفات العامة، وبالتالي تحويل التجربة إلى معرفة”.

هذه المعلومة تثير الاهتمام، حيث أننا كنا على علم أن ذاكرتنا و تركيزنا كبالغين يتأثران عندما لا ننال قسطا كافيا من النوم. أما الآن فصرنا على علم أيضا بأن الصغار يشبهون البالغين في هذه الصفة. و بذلك الرسالة من هذه الدراسة : إذا رغبت أن يتعلم طفلك بشكل أسرع، دعه يأخذ غفوة قصيرة.

شاهد أيضاً

تراجع نسبة الولادات عبر العالم

تراجع مذهل في نسبة الولادات عبر العالم

يرى باحثون أن العالم غير مستعد لمواجهة انهيار في عدد الولادات لما له من تأثير ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *