الرئيسية / الصفحة الرئيسية / الصيدلية الخضراء / الزيوت الأساسية مثالية لتفادي علامات الشيخوخة
الزيوت الأساسية والشيخوخة
الزيوت الأساسية والشيخوخة

الزيوت الأساسية مثالية لتفادي علامات الشيخوخة

تعود المنتجات الطبيعية بقوّة الى الواجهة في عدد من المجالات، ولطالما عُرفت الزيوت الأساسية لفترة طويلة بمفعولها العلاجي الذي يشار إليه في عدد من الدراسات الخاصة بالمواد الصيدلانية. هذا إلى جانب قدرة الزيوت على منح تجربة حسيّة مميزة.

وتُعتبر الزيوت من ضمن المكوّنات الأساسية للعناية بالبشرة، فعلى الرغم من استخدام الكريم المرطّب للبشرة، يمكن للمرء أن يشعر بالجفاف واشتداد البشرة خلال اليوم لأنها لم تعد قادرة على احتباس الماء.

في هذا السياق، يُعزى الشعور بالجفاف والاشتداد إلى نقص دهون البشرة التي تمنع فقدان المياه من الجسم بشكل طبيعي، حيث تعوّض الزيوت بشكل مباشر التأثير الذي يخلّفه النقص في الدهون على مستوى طبقات البشرة الداخلية، ما يحافظ على ترطيبها ورونقها ومرونتها إلى أبعد الحدود.

لقد استعملت العديد من الشعوب، في المناخات القاسية في مختلف أنحاء العالم، الزيوت كمكوّنات أساسية للعناية بالبشرة. على سبيل المثال كان شعب الإسكيمو يستعمل دهن الحوت لمواجهة البرد القارس، بينما كان الأفارقة يستخدمون زبدة الشيا لمكافحة الحرّ الشديد. واليوم، يدهن السباحون المحترفون أجسامهم بالفازلين للحؤول دون جفاف البشرة.

تعزّز الزيوت المغذّية وظيفة الحاجز الجلدي وتجعله أكثر مقاومة للعوامل الخارجية الضارّة. ويمكن لبعض الزيوت أن تمنح عناصر بيولوجية حامية أو محفّزة للبشرة، ونعني بذلك أنها تزوّدها بحماية مضادّة للأكسدة أو تحفّز إنتاج الكولاجين أو تكافح البكتيريا.

تتمتّع الزيوت النباتية بخصائص عضوية فعّالة ومكافحة لعلامات التقدّم في السن، فهي ترمّم البشرة وتجدّدها وتحميها، كما تحتوي على جزيئات مضادّة للأكسدة خاصة بها، بغية مكافحة التأكسد وحماية الغشاء المائي والدهني الواقي للبشرة.

تناسب الزيوت كافة الأعمار وأنواع البشرة لأنها زيوت طبيعية تمتاز بقوامها السائل وتمتصها البشرة سريعاً. ويمكن لجميع أنواع البشرة استعمال الزيوت لكن بكميّات مختلفة: فالبشرة الجافة تستلزم كمية كبيرة، بينما البشرة المختلطة لا تحتاج سوى لبضع قطرات. وباستطاعة كل شخص وضع الكمية بحسب احتياجاته ونوع بشرته. علينا استعمال الزيت بالكمية التي نراها مناسبة. ينصح بوضع قطرات بكميات قليلة وواحدة تلو الأخرى، ثم دهنها وإعادة الكرّة إذا دعت الحاجة.

من الضروري وضع بضع قطرات من الزيت بكميات صغيرة على البشرة، وتركها تتغلغل لمدّة دقيقة قبل استعمال مستحضر آخر للعناية بالبشرة.

يجب أن نحرص على عدم وضع كمية كبيرة من الزيت حول العينين، فهذا ضروري للمحافظة على رطوبتهما وعلى غدد الدمعة. من المستحسن دهن الزيت حول عينيك في النهاية، أي عندما يكون قد تبقى القليل فقط من الزيت على بشرتك. ويمكن دهن أي كريم فوق زيت الوجه.

إن التدليك يحفّز مباشرة الخلايا على سطح البشرة وفي طبقات الجلد العميقة، والأمر سيّان بالنسبة إلى عضلات الوجه. فهذه العملية تنشّط البشرة، معيدة إليها رونقها ولونها. أما على المدى الطويل فيكون تدليك الوجه فعّالاً على ثنايا الوجه إذ تستعيد تماسكها وتستعيد البشرة إشراقها. يعتبر تدليك الوجه أداة ضرورية لمكافحة التقدّم في السن، كما يمكن القيام به قبل وضع أي علاج تجميلي. ويعدّ مثالياً لكل أنواع البشرة، إلا في حال مانع طبي.

إن ميزة الزيوت الأساسية تكمن في كونها مركزة جداً وتحتوي على جزيئات ذات خصائص بيولوجية يمكن الجمع بينها ببراعة تامة. ومن ضمن الزيوت الأساسية التي تتمتع بخصائص مكافحة لعلامات تقدّم البشرة في السن:

  • الخزامى: مضاد للأكسدة.
  • قشر البرتقال واللافندين: يحميان ويحفّزان إنتاج الكولاجين والإيلاستين.
  • الجيرانيوم، البابونج والورد: تلطّف البشرة وتنعّمها.
  • المردقوش وإكليل الجبل: مضادان للبكتيريا.
  • المشمش، الزيتون والذرة: تغذّي البشرة.
  • الرز، كوز الورد وزهرة الآلام: مضادة للأكسدة ومجدّدة لشباب البشرة.
  • الجوجوبا ودوار الشمس: يمنحان قواماً جافاً وتغلغلاً سريعاً.

المصدر: لها

شاهد أيضاً

الطب الشعبي والطب البديل

الطب الشعبي والتكميلي حول العالم

في كثير من أنحاء العالم يناضل راسمو السياسات، والمهنيون الصحيون، وعامة الجمهور في مواجهة قضايا ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: